تعرف على الدول صاحبة “أنظف مياه” للسباحة داخل دول الاتحاد الأوروبي

أوروبا

ذكر الاتحاد الأوروبي في تقرير سنوي نشر اليوم الثلاثاء أن قبرص التي تعتمد بشكل كبير على السياحة تصدرت قائمة أفضل مواقع السباحة، بفضل جودة مياهها ونظافتها في الوقت نفسه.

حصل قطاع السياحة في، في هذه الجزيرة المتوسطية الصغيرة على “تشجيع ” اليوم الثلاثاء بعد أن صنفت الوكالة الأوروبية للبيئة قبرص باعتبارها الدولة الأولى بين دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة لامتلاكها أنظف مياه للسباحة.

وفقًا لتصنيفات الوكالة الأوروبية للبيئة لموسم السباحة لعام 2020 ، حصلت قبرص على درجة مثالية بنسبة 100٪ لجودة المياه الممتازة في 112 بقعة سباحة حول الجزيرة ، والتي تم اختبار مدى جودتها وتقييم نظافتها ها بين 1 أيار/مايو و 31 أكتوبر من العام الماضي.

وتغلبت قبرص على النمسا التي جاءت في المرتبة الثانية، تليها في المرتبة الثالة اليونان و بعدهما مالطا التي تبوأت المرتبة الرابعة

تحاول قبرص جذب المصطافين للعودة إلى شواطئها بعد أن شهد موسم صيف 2020 انخفاض أعداد السائحين الوافدين بأكثر من 84٪ عن العام السابق الذي سجل أرقامًا قياسية.

تمثل السياحة 13٪ من الناتج المحلي الإجمالي لقبرص ويقول مسؤولو الصناعة إنهم لا يستطيعون مواجهة عام كارثي آخر، خاصة بدون دعم مالي من الدولة.

قال وزير البيئة كوستاس كاديس: “هناك علاقة مباشرة بين جودة مياه السباحة والسياحة ، ونتيجة لذلك ، فإن النتائج الممتازة مهمة جدًا ليس فقط لصحة السباحين والبيئة ولكن أيضًا لاقتصاد قبرص”.

يقوم نائب وزير السياحة سافاس بيرديوس بجولة في المملكة المتحدة الآن للترويج لشواطىء بلاده لدى منظمي الرحلات السياحية بمجرد أن تضع السلطات البريطانية قبرص في القائمة “الخضراء” للحكومة. وهذا يعني أن البريطانيين الزائرين لن يحتاجوا إلى الخضوع لفترة الحجر الصحي الإجباري عند عودتهم إلى بلدهم.

وأعلنت قبرص، أسبوع الماضي أنها ستخفف القيود المفروضة للحد من انتشار كورونا اعتباراً من 10 يونيو/ حزيران بما في ذلك رفع حظر التجول الليلي المفروض منذ سبعة أشهر، وذلك بعدما بلغت معدلات التلقيح ضد الفيروس 51 % من سكانها.

قال وزير الصحة القبرصي كوستانتينوس يوانو، إنّ المعدلات المتراجعة للإصابات تسمح للحكومة باتخاذ «خطوة أخرى كبيرة نحو العودة للحياة الطبيعية»، مشيداً بحملة التلقيح السريعة التي قامت بها الدولة التي تسعى إلى تلقيح 65 % من سكانها بجرعة لقاح واحدة على الأقل بحلول نهاية الشهر المقبل.

وسجّلت قبرص 72 ألف إصابة بالفيروس و357 وفاة منذ تفشي الجائحة العام الماضي، كما تم وضع قيود مشددة على الحركة عبر الحدود مع «جمهورية شمال قبرص التركية» التي لا تعترف بها سوى أنقرة، وسجلّ شمال الجزيرة أكثر من 7000 اصابة بينها 33 وفاة.

 

arabic.euronews.com

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *