ألمانيا تواجه ارتفاعا حادا في حالات الإصابة بفيروس كورونا وتشجع على تلقي الجرعات المعززة

أوروبا
فيروس كورونا

سجلت وزارة الصحة الألمانية رقما قياسيا جديدا لليوم الثاني على التوالي بعدد الإصابات بفيروس كورونا، اليوم الجمعة، وسط ارتفاع ملحوظ في الحالات في جميع الدول الأوروبية.

وأشار معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية إلى أن الأشخاص الذي لم يتلقوا بعد اللقاح أو الملقحين جزئيا معرضون بشكل أكبر و”أخطر” للإصابة بالعدوى.

وأضاف: “بالنسبة للأشخاص الملقحين بشكل كامل، فإن التهديد على صحتهم يعتبر معتدلا، لكن من المحتمل أن يرتفع في ضوء أرقام الإصابة المتزايدة”.

سجل المعهد ارتفاعا واضحا في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بلغ أكثر من 37 ألف حالة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية في ألمانيا.

وفي يوم أمس الخميس، وصلت حالات الإصابة إلى 33949 حالة، مقارنة بـ33777 المسجلة في 18 ديسمبر من العام الماضي.

ووصلت عدد حالات الوفاة إلى 96346، بما في ذلك 154 حالة وفاة إضافية يوم الجمعة. ويعتقد بعض المراقبين أن هذا الارتفاع المطرد خلال الأسابيع الماضية يعزى إلى التأخر في الاختبار والعطلة الإقليمية يوم الإثنين الماضي.

قال وزير الصحة في ولاية بافاريا، كلاوس هوليتشيك، بعد أن ترأس اجتماعا مع نظرائه الفيدراليين والإقليميين: “من المهم كسر زخم العدوى. في ألمانيا اللامركزية، تتحمل حكومات الولايات المسؤولية الأساسية عن فرض القيود وتخفيفها”.

وتابع هوليتشيك قائلا إن الحقن المعززة يجب أن تكون متاحة للجميع بعد ستة أشهر من إكمال الدورة الأولية للتطعيم، مع وجوب توسيع الاختبار الإلزامي في دور رعاية المسنين، بما في ذلك الزوار الذين تم تطعيمهم.

وبالفعل، حصل أكثر من مليوني ألماني على حقنة معززة ثالثة حتى الآن، إلا أن هذا الرقم لا يرقى إلى مستوى آمال المسؤولين.

وعليه، صرح وزير الصحة الفيدرالي يانس سبان أن “الحقن التعزيزية يجب أن تصبح هي القاعدة وليس الاستثناء بعد ستة أشهر من الآن”.

وقد تلقى ثلثا سكان ألمانيا، البالغ عددهم 83 مليونا، الجرعة الثانية من لقاح كورونا، فيما لا يزال 16.2 مليون شخص فوق سن 12 عاما غير محصنين، بما فيهم 3.2 مليون فوق الستين، بحسب الأرقام الرسمية.

ولا تزال السلطات الألمانية تحض المواطنين الذين لم يتم تطعيمهم بعد على حجز مواعيد لتلقي لقاح كوفيدـ19.

 

 

arabic.euronews.com

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *