رواج تجارة الديناصورات.. بيع هيكل عظمي بأكثر من 12 مليون دولار

التحرير عالمي

أصبحت مبيعات الهياكل العظمية للديناصورات محور عدد من المزادات، حيث بيع الخميس هيكل عظمي للديناصور “رابتور” بأكثر من 12 مليون دولار، ليحتل المرتبة الثانية من حيث القيمة بعد بيع هيكل عضمي بنحو 32 مليون دولار عام 2020.

أكدت المبيعات التي شهدها مزاد أقامته دار كريستيز في نيويورك الخميس (12 مايو/ أيار 2022) شهية هواة جمع كل أنواع القطع الفنية، إذ حفلَ بمجموعة أسعار قياسية سجلها عدد من الأعمال، من بينها منحوتة لإدغار دوغا، وأخرى برونزية لبيكاسو، إضافة إلى هيكل عظمي  لديناصور كان مصدر وحي لفيلم “جوراسيك بارك” وبيع لقاء 412 مليون دولار شاملاً النفقات.

والديناصور هو من نوع داينونيكوس أنتيروبوس وأطلق عليه تسمية “رابتور”، ويتكون من 126 عظمة متحجرة ويتجاوز طوله ثلاثة أمتار. وأشارت كريستيز بعد المزاد إلى أن الهيكل كان من نصيب مزايد آسيوي، لكنها لم تفصح عن مزيد من التفاصيل.

وبات هذا الهيكل الثاني في ترتيب هياكل  الديناصورات الأعلى سعراً، لكنّ ثمة فرقاً واسعاً بينه وبين هيكل عظمي لديناصور “تي-ريكس” يحتل المرتبة الأولى، إذ بيع عام 2020 في مقابل 31,8 مليون دولار.

وأفيد بأن “رابتور” الذي يتميز بأنه في حال جيدة ووُضِع عند مدخل مقر كريستيز في مانهاتن، هو الهيكل العظمي الأكثر اكتمالاً لهذا النوع. وكان اكتُشِف قبل سنوات في وولف كانيون بولاية مونتانا الأمريكية، وبقي مذاّك ملكاً لجهات خاصة.

وكان داينونيكوس أنتيروبوس، الأصغر والأكثر رشاقة من “تي-ريكس”، الديناصور الذي استُلهم منه ديناصور “فيلوسيرابتور” في   فيلم “جوراسيك بارك”  الشهير لستيفن سبيلبرغ عام 1993. ومع أنهما في الواقع نوعان مختلفان، استوحى واضعو السيناريو الحقيقة العلمية بتصرّف.

وأصبحت مبيعات الهياكل العظمية للديناصورات محور عدد من المزادات في الأعوام الأخيرة، على غرار بيع “بيغ جون”، وهو أكبر هيكل عظمي لديناصور من نوع ترايسيراتوبس معروف في العالم، يبلغ طوله ثمانية أمتار، بيغ في مقابل 6,6 ملايين يورو لصالح هاوي جمع أمريكي خلال مزاد في تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

وتثير هذه المزادات لدى مسؤولي المتاحف وعلماء المتحجرات أسفاً شديداً لكون هذه الأحافير تصبح جزءاً من مجموعات خاصة بدلاً من أن تكون معروضة في المتاحف.

ع.ج.م/ع.غ (أ ف ب)

dw بالعربية

pixabay

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *