الطيران: بسبب نوم قائديها طائرة ركاب إثيوبية تتجاوز مدرج الهبوط

عالمي

استغرق طياران، كانا يقودان طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية، في نوم عميق بينما كانت الطائرة على ارتفاع 37 ألف قدم (11 ألف متر)، ما تسبب في تجاوز الطائرة مدرج الهبوط، قبل أن يستيقظا ويقومان بعملية هبوط أمن للطائرة، حسبما ذكر موقع متخصص في أخبار الطيران.

حاول برج المراقبة الجوية الاتصال بهما، بعد أن تجاوزوا نقطة الهبوط في مطار أديس أبابا الإثيوبي.

وقال موقع “أفييشن هيرالد” المعني بشؤون وحوادث الطيران إن الطيارين استيقظا في النهاية وهبطا بالطائرة في عملية الهبوط الثانية.

وأفادت شبكة “فانا” الإخبارية الحكومية الإثيوبية بأن طاقم رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية وضع في إجازة إجبارية انتظارًا للتحقيق.

وأقلعت رحلة الركاب يوم الإثنين من مطار الخرطوم بالسودان متوجهة إلى أديس أبابا.

وعادة ما تستغرق طائرة بوينغ 737، التي تتسع لـ 154 مقعدًا، أقل من ساعتين في طريقها بين الدولتين المتجاورتين

تراوحت ردود الفعل على النوم أثناء العمل من التعاطف مع جداول عمل الطيارين المزدحمة إلى الصدمة لأنهم ناموا أثناء العمل.

وقال أحد التعليقات على موقع أفييشن هيرالد: “لن ألقي باللوم على الطاقم الإثيوبي على وجه التحديد هنا – هذا شيء يمكن أن يحدث لأي طاقم في العالم وربما حدث … اللوم يقع على الشركة والمنظمين”.

اقترح مستخدم آخر أن هناك حلًا واحدًا فقط: “الفصل من العمل. نهاية القصة”.

ورأى آخرون الجانب المضحك من القصة، فعلقوا على تويتر، “النوم أثناء العمل ينتقل إلى آفاق جديدة!”

ووصف محلل طيران الحادث على تويتر بأنه “مقلق للغاية”.

وغرد أليكس ماتشيراس: “إجهاد الطيارين ليس بالأمر الجديد، ولا يزال يشكل أحد أهم التهديدات للسلامة الجوية دوليًا”.

وأكدت الخطوط الجوية الإثيوبية، في بيان صحفي، أنه تم حذف الطاقم من جدول العمل في الرحلات المستقبلية، في انتظار مزيد من التحقيق.

وجاء في البيان “سيتم اتخاذ الإجراءات التصحيحية المناسبة بناءً على نتيجة التحقيق”.

“لطالما كانت السلامة وستظل على رأس أولوياتنا”.

bbc

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *